Jumat, 02 Juni 2017

Sawadul A'zham (3): Pandangan Salman Audah

Sawadul A'zham (3): Pandangan Salman Audah
Sawadul A'zham (3): Pandangan Salman Audah salah seorang ulama Wahabi murid dari Bin Baz dan Al-Usaimin. Ia menyatakan bahwa yang dimaksud sawadul a'zam adalah kelompok mayoritas dari umat Islam. Bukan golongan kiri atau kanan. Golongan moderat, bukan yang radikal.

Pandangan Salman Al Audah ini berbeda dengan pendapat mayoritas ulama Wahabi yang umumnya menyatakan bahwa yang dimaksud sawadul a'zam adalah golongan yang benar yang mengikuti Quran dan Sunnah walaupun sedikit.

Pandangan ulama salaf/mutaqaddimin dapat dilihat di bagian bawah sebagai perbandingan

Baca juga:

- Sawadul A'zham (1): Status Hadits
- Sawadul A'zham (2): Pengertian
- Sawadul A'zham (3): Pandangan Salman Audah dan ulama Klasik


والسواد الأعظم من الناس الذين نقصد بهم جمهور الناس أو المجموعة الأوسع من الأمة، أنه في كل شيء هناك أطراف يمين.. شمال، أو هناك غلو وتفريط.. إفراط وتفريط، غلو ذات اليمين أو ذات الشمال، وهذا موجود، والغالب أنه يستحوذ على قدر كبير جداً من الحديث في كل القضايا، حتى يبدو وكأن الأمة كلها منقسمة ما بين إفراط أو تفريط، بينما في دائرة الوسط -ما يسمى بدائرة الوسط- هي تستوعب القطاع الأوسع والأعرض من الناس كلهم في كل زمان وفي كل مكان، ومن رحمة الله أن هذا القطاع الأوسط -هذا الوسط- هو ما نسميه بالسواد الأعظم هو الغالب، ولذلك سماه النبي عليه الصلاة والسلام ( السواد الأعظم )، وهذا فعلاً هو حديث رواه الترمذي في جامعه عن ابن عباس رضي الله عنه وصححه، وأيضاً جاء الحديث عن ابن عمر وعن أبي أمامة وعن أسامة بن شريك وعن أنس بن مالك، أحاديثهم عند الترمذي وعند ابن ماجه و أحمد و الطبراني وغيرهم.

وكثير من هذه الأسانيد فيها ضعف؛ ولكنها أسانيد كثيرة ومتعددة، وأحاديث يعضد بعضها بعضاً؛ ولذلك فالمتن قوي الثبوت من حيث الجملة، وإن كان ضعفه ابن حزم وجماعة من أهل العلم.

ولكن المقصود هنا هذا التعبير؛ التعبير بـالسواد الأعظم، السواد الإشارة إلى الغالبية، فهو كناية عن سواد الناس؛ يعني: أكثر الناس.. غالبية الناس، ولما سماه الأعظم أيضاً زاد ذلك وضوحاً؛ أنه نحن هنا نتحدث أو نريد أن نركز في هذه الحلقة على فكرة مهمة؛ وهي الاهتمام بالسواد الأعظم من المسلمين؛ جمهور المسلمين في كل زمان ومكان، هذا الجمهور الذي قد لا يكون متعلماً.. قد لا يكون شديد التدين.. قد لا يكون شديد الحماس؛ ولكن في الجملة حفظ الله به الدين، وأنا ألاحظ مثلاً أن هناك محاولات، وهناك حركات، وهناك تجمعات في تاريخ الإسلام، ربما تجمعت على أساس حماية الدين، ومع ذلك ربما واجهت قمعاً وحرباً، وأحياناً في بعض الحالات ربما تكون هي سبباً في ضربة قوية على الإسلام، كنوع من الانتقام أو التحدي، بينما هذا الجمهور العريض من المسلمين؛ من البسطاء، من الفلاحين، من العامة، من الرجال، النساء، الأطفال، الضعفاء، الفقراء، الجياع، العوام، حتى الجهلة؛ ولكنهم في الجملة عندهم إيمان.. عندهم إسلام.. عندهم انتماء.. عندهم محبة لله ورسوله، فمن خلال هذه الكثرة الكاثرة منهم شكلت حفظاً وحماية وحراسة، ولم تشكل نوعاً من الاستعداء أو الاستفزاز للأطراف المعادية للإسلام، لردات فعل يعني.

المصدر

DALIL HADITS TERKAIT SAWADUL A'ZHAM


Sabda Nabi Shallallahu'alaihiwasallam ;
إِنَّ أُمَّتِي لَا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلَالَةٍ فَإِذَا رَأَيْتُمْ اخْتِلَافًا فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ
Artinya: “Sesungguhnya Umatku tidak akan bersepakat atas kesesatan. Sekiranya kamu lihat perselisihan, maka hendaklah kamu ambil “As-Sawad Al-‘Azam”” [Ibnu Majah : 3940]

Dalam menafsirkan maksud “Sawadul A’zham”, Kitab As-Sindi menyatakan;

أَيْ بِالْجَمَاعَةِ الْكَثِيرَة فَإِنَّ اِتِّفَاقهمْ أَقْرَب إِلَى الْإِجْمَاع
Artinya: “Jama’ah yang ramai. Karena, kesepakatan mereka itu lebih mendekati kepada ijma'” [Hasyiah As Sindi :3942]

Imam As-Sayuti dalam menafsirkan “Sawadul A’zham”;

أَيْ جَمَاعَة النَّاس وَمُعْظَمهمْ الَّذِينَ يَجْتَمِعُونَ عَلَى سُلُوك الْمَنْهَج الْمُسْتَقِيم وَالْحَدِيث يَدُلّ عَلَى أَنَّهُ يَنْبَغِي الْعَمَل بِقَوْلِ الْجُمْهُور
Artinya: “Ia adalah himpunan manusia dan kebanyakan yang mereka bersepakat atas melalui jalan yang betul. Hadis itu menunjukkan bahawa selayaknya beramal dengan perkataan mayoritas” [Hasyiah As-Sindi : 3940]

Al-Munawi pula berkata;

)فعليكم بالسواد الأعظم) من أهل الإسلام أي الزموا متابعة جماهير المسلمين فهو الحق الواجب والفرض الثابت الذي لا يجوز خلافه فمن خالف مات ميتة جاهلية

Artinya: “[hendaklah kamu ikut Sawadul A’zham dari ahli islam] yaitu, lazimnya mengikut pendapat mayoritas orang islam, karena ia adalah kebenaran yang wajib dan fardhu yang pasti, yang tidak boleh menyalahinya. Barangsiapa menyalahinya, lalu ia mati, maka ia mati dalam keadaan jahiliyyah” [Faidhul Qadir : 2/547] Pendapat ini, sesuai dengan sabda Nabi Shallallahu'alaiwasallam ;

اثْنَانِ خَيْرٌ مِنْ وَاحِدٍ وَثَلَاثٌ خَيْرٌ مِنْ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعَةٌ خَيْرٌ مِنْ ثَلَاثَةٍ فَعَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَنْ يَجْمَعَ أُمَّتِي إِلَّا عَلَى هُدًى
Artinya: “dua lebih baik dari satu. Tiga lebih baik dari dua. Empat lagi baik dari tiga. Hendaklah kamu dengan jama’ah [mayoritas], karena Allah SWT tidak akan menghimpunkan umatku kecuali atas petunjuk”

[Musnad Ahmad : 20331] Imam Al-Munawi menyebutkan tentang Jamaah:

))وعليكم بالجماعة)) أي أركان الدين والسواد الأعظم من أهل السنة أي الزموا هديهم فيجب اتباع ما هم عليه من العقائد والقواعد وأحكام الدين
Artinya: “(Hendaklah kamu bersama dengan Al-Jamaah) yaitu berpegang dengan rukun-rukun agama dan As-Sawad Al-A’zam dari kalangan Ahlus-Sunnah. Yaitu, kamu ikutilah petunjuk mereka. Maka hendaklah seseorang itu mengikut apa yang mereka berpegang dengannya daripada Aqidah (Mazhab Aqidah), Qawa’id (Usul Aqidah dan Usul Fiqh) dan Hukum Agama (Mazhab Fiqh). [Al-Faidh Al-Qadir 3/101]

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon