Kamis, 18 Januari 2018

Kitab Al-Hikam 36 - 70

Tags

Matan Al-Hikam Bab 36 s/d 70

Judul kitab: Matan Al-Hikam (Hikmah-hikmah)
Judul asal: الحكم العطائية والمناجاة الإلهية
Pengarang: Ibnu Athaillah Al-Iskandary (Al-Sikandary) (للإمام تاج الدين أحمد بن محمد بن عبدالكريم ابن عطاء الله السكندري)
Wafat: 709 H.
Bidang studi: Tasawuf
Download:
- Al-Hikam (versi Arab) (pdf)
- Terjemah Al-Hikam

Baca juga:

- Kitab Al-Hikam no. 1 - 35
- Kitab Al-Hikam no. 36 - 70
- Kitab Al-Hikam no. 71 - 120
- Kitab Al-Hikam no. 121 - 170
- Kitab Al-Hikam no. 171 - 220
- Kitab Al-Hikam no. 221 - 264


الحكمة السادسة والثلاثون

شعاع البصيرة – يشهدك قربه منك ، وعين البصيرة – تشهدك عدمك،لوجوده ، وحـق البـصيرة – يشهدك وجوده ، لا عدمك ، ولا وجودك .

الحكمة السابعة والثلاثون
كان االله ولاشيء معه ، وهو – الآن – على ما عليه كان .

الحكمة الثامنة والثلاثون
لا تتعدنية همتك إلى غيره ، فالكريم – لا تتخطاه الآمال .

الحكمة التاسعة والثلاثون
لا ترفعن إلى غيره حاجة ، هو موردها عليك ، فكيف يرفع غيره ما كان هو له واضعا !؟ من لا يسطيع أن يرفع حاجة عن نفسه – فكيف يسطيع أن يكون لها عن غيره رافعا !؟

الحكمة الأربعون
إن لم تحسن ظنك به ، لأجل حسن وصفه – فحسن ظنك به ، لأجل معاملته معك ، فهل عودك إلا حسنا !؟ وهل أسدى إليك إلا مننا !؟

الحكمة الحادية والأربعون
العجب كل العجب ممن يهرب ، ممن لا انفكاك له عنه ، ويطلب ما لا بقاء معه ، "فإنها لا تعمى الأبصار، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور" (سورة الحج ، آية . 46)

الحكمة الثانية والأربعون
لا ترحل من كون إلى كون ؛ فتكون كحمار الرحى، ويسير ، والمكان الذي ارتحل إليه – هو الذي ارتحل منه ، ولكن ارحل من الأكوان إلى المكون "وأن إلى ربك المنتهى" (سورة النجم ، آية ، 42) وانظر إلى قوله صلى االله عليه وسلم : فمن كانت هجرته إلى االله ورسوله – فهجرته إلى االله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها ، أو امرأة يتزوجها – فهجرته إلى ما هاجر إليه ، فافهم قوله عليه الصلاة والسلام ، وتأمل هذا الأمر ، إن كنت ذا فهم والسلام .

الحكمة الثالثة والأربعون
لا تصحب من لا ينهضك حاله ، ولا يدلك على االله مقاله .

الحكمة الرابعة والأربعون
ربما كنت مسيئا ، فأراك الإحسان منك صحبتك من هو أسوأ حالا منك .

الحكمة الخامسة والأربعون
ما قل عمل برز من قلب زاهد ، ولا كثر عمل برز من قلب راغب .

الحكمة السادسة والأربعون
حسن الأعمال – نتائج حسن الأحوال ، وحسن الأحوال – من التحقق في مقامات الإنزال .

الحكمة السابعة والأربعون
لا تترك الذكر ، لعدم حضورك مع االله فيه ، لأن غفلتك عن وجود ذكره – أشد من غفلتك في وجـود ذكره ، فعسى أن يرفعك من ذكر مع وجود غفلة – إلى ذكر مع وجود يقظة ، ومن ذكر مع وجود يقظة إلى ذكر مع وجود حضور ، ومن ذكر مع وجود حضور – إلى ذكر مع وجود غيبـة ، عمـا سـوى
المذكور ، "وما ذلك على االله بعزيز" (سورة إبراهيم ، آية . 20)

الحكمة الثامنة والأربعون
من علامات موت القلب – عدم الحزن على مافاتك من الموافقات ، وترك الندم على مافعله من وجـود الزلات .

الحكمة التاسعة والأربعون
لا يعظم الذنب عندك – عظمة تصدك عن حسن الظن باالله تعالى ؛ فإن من عرف ربه – استصغر في جنب كرمه ذنبه .

الحكمةالخمسون
لا صغيرة إذا قابللت عدله ، ولا كبيرة إذا واجهك فضله .

الحكمة الحادية والخمسون
لا عمل أرجى للقلوب من عمل يغيب عنك شهوده ، ويحتقر عندك وجوده .

الحكمة الثانية والخمسون
إنما أورد عليك الوارد ؛ لتكون به عليه واردا .
الحكمة الثالثة والخمسون
أورد عليك الوارد ، ليستعملك من يد الأغيار ، ويحررك من رق الآثار .
الحكمة الرابعة والخمسون
أورد عليك الوارد ، ليخرجك من سجن وجودك – إلى فضاء شهودك .
الحكمة الخامسة والخمسون
الأنوار مطايا القلوب والأسرار .
الحكمة السادسة والخمسون
النور جند القلب ، كما أن الظلمة جند النفس ، فإذا أراد االله أن ينصر عبده – أمده بجنود الأنوار ، وقطع عنه مدد الظلم والأغيار .
الحكمة السابعة والخمسون
النور له الكشف ، والبصيرة لها الحكم ، والقلب له الإقبال والإدبار .
الحكمة الثامنة والخمسون
لا تفرحك الطاعة ؛ لأنها برزت منك ، وافرح بها ، لأنها برزت من االله إليك : "قل بفضل االله وبرحمتـه فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون" (سورة يونس ، آية . 58)
الحكمة التاسعة والخمسون
قطع السائرين له ، والواصلين إليه ، عن رؤية أعمالهم ، وشهود أحوالهم . أما السائرون فلأنهم لم يتحققوا الصدق مع االله فيها ، وأما الواصلون – فلأنه غيبهم بشهوده عنها .
الحكمة الستون
ما بسقت أغصان ذل – إلا على بذر طمع .
الحكمة الحادية والستون
ما قادك شيء مثل الوهم .
الحكمة الثانية والستون
أنت حر مما أنت عنه آيس ، وعبد لما أنت له طامع .
الحكمة الثالثة والستون
من لم يقبل على االله بملاطفات الإحسان – قيد إليه بسلاسل الإمتحان .
الحكمة الرابعة والستون
من لم يشكر النعم – فقد تعرض لزوالها ومن شكرها – فقد قيدها بعقالها .
الحكمة الخامسة والستون
خف من وجود إحسانه إليك ، ودوام إساءتك معه – أن يكون ذلك استدراجا لك : "سنستدرجهم من حيث لا يعلمون" (سورة الأعراف ، آية . 182)
الحكمة السادسة و الستون
من جهل ا المريد – أن يسىء الأدب ؛ فتؤخرالعقوبة عنه ، فيقول : لو كان هذا سوء أدب لقطع الإمداد ، وأوجب الإبعاد ، فقد يقطع المدد عنه من حيث لايشعر ، ولو لم يكن إلا منع المزيد ، وقد يقام مقام البعد – وهو لا يدري ، ولو لم يكن إلا أن يخليك وما تريد .
الحكمة السابعة والستون
إذا رأيت عبدا أقامه االله تعالى بوجود الأوراد ، وأدامه عليها مع طول الإمداد – فلا تستحقرن ما منحه مولاه ؛ لأنك لم تر عليه سيما العارفين ، ولاجة المحبين ، فلو لا وارد ماكان ورد .
الحكمة الثامنة والستون
قوم أقامهم الحق لخدمته ، وقوم أختصهم بمحبته : "كلا نمد هؤلاء و هؤلاء من عطاء ربك وما كان عطاء ربك محظورة " (سورة الإسراء ، آية .20)
الحكمة التاسعة و الستون
قلما تكون الواردات الإلهية – إلا بغتة ، لئلا يدعيها العباد بوجود الاستعداد .
الحكمة السبعون
من رأيته مجيبا عن كل ما سئل ، ومعبرا عن كل ما شهد ، وذاكرا كل ما علم – فاستدل بذلك على وجود جهله .

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon