Kamis, 18 Januari 2018

Kitab Al-Hikam 121 - 170

Tags

Kitab Al-Hikam hikmah nomor 121 sampai dengan hikmah nomor 170

Judul kitab: Matan Al-Hikam (Hikmah-hikmah)
Judul asal: الحكم العطائية والمناجاة الإلهية
Pengarang: Ibnu Athaillah Al-Iskandary (Al-Sikandary) (للإمام تاج الدين أحمد بن محمد بن عبدالكريم ابن عطاء الله السكندري)
Wafat: 709 H.
Bidang studi: Tasawuf
Download:
- Al-Hikam (versi Arab) (pdf)
- Terjemah Al-Hikam

Baca juga:

- Kitab Al-Hikam no. 1 - 35
- Kitab Al-Hikam no. 36 - 70
- Kitab Al-Hikam no. 71 - 120
- Kitab Al-Hikam no. 121 - 170
- Kitab Al-Hikam no. 171 - 220
- Kitab Al-Hikam no. 221 - 264



الحكمة الحادية والعشرون بعد المائة
متى طلبت عوضا على عمل – طولبت بوجود الصدق فيه ، ويكفي المريد – وجدان السلامة .
الحكمة الثانية والعشرون بعد المائة
لا تطلب عوضا على عمل لست له فاعلا . يكفي من الجزاء لك على العمل أن كان له قابلا .
الحكمة الثالثة والعشرون بعد المائة
إذا أراد أن يظهر فضله عليك – خلق ونسب إليك .
الحكمة الرابعة والعشرون بعد المائة
لا نهاية لمذامك إن أرجعلك إليك ، ولا تفرغ مدائحك إن أظهر جوده عليك .
الحكمة الخامسة والعشرون بعد المائة
كن بأوصاف ربوبيته – متعلقا ، وبأوصاف عبوديتك – متحققا .
الحكمة السادسة والعشرون بعد المائة
منعك أن تدعى ما ليس لك – مما للمخلوقين ، أفيبيح لك أن تدعى وصفة ، وهو رب العالمين !؟
الحكمة السابعة والعشرون بعد المائة
كيف تخرق لك العوائد ، وأنت لم تخرق من نفسك العوائد .
الحكمة الثامنة والعشرون بعد المائة
ما الشأن وجود الطلب ، إنما الشأن أن ترزق حسن الأدب .
الحكمة التاسعة والعشرون بعد المائة
ما طلب لك شيء مثل الاضطرار ، ولا أسرع بالمواهب إليك مثل الذل والافتقار .
الحكمة الثلاثون بعد المائة
لو أنك لا تصل إلا بعد فناء مساويك ، ومحو دعاويك – لم تصل إليه أبدا ، ولكن إذا أردت أن يوصلك إليه – غطى وصفك بوصفه ، ونعمتك بنعمته ، فوصلك إليه : بما منه إليك ، لا بما منك إليه .
الحكمة الحادية والثلاثون بعد المائة
لو لا جميل ستره – لم يكن عمل أهلا للقبول .
الحكمةالثانية والثلاثون بعد المائة
أنت إلىحلمه – إذا أطعته – أحوج منك ألى حلمه – إذا عصيته .
الحكمة الثالثة والثلاثون بعد المائة
الستر على قسمين : ستر المعصية ، وستر فيها : فالعامة يطلبون من االله تعالى الستر فيها ، خشية سقوط مرتبتهم عند الخلق ، والخاصة يطلبون من االله الستر عنها ، خشية سقوطهم من نظر الملك الحق .
الحكمة الرابعة والثلاثون بعد المائة
من أكرمك – فإنما أكرم فيك جميل ستره – فالحمد لمن سترك ، ليس الحمد لمن أكرمك وشكرك .
الحكمة الخامسة والثلاثون بعد المائة
ما صحبك إلا من صحبك ، وهو بعيبك عليم ، وليس ذلك إلا مولاك الكريم ، خير من تصحب من يطلبك لا لشيئ يعود منك إليه .
الحكمة السادسة والثلاثون بعد المائة
لو أشرق لك نور اليقين – لرأيت الآخرة أقرب إليك من أن ترحل إليها ، و لرأيت محاسن الدنيا – قد
ظهرت كسفة الفناء عليها .
الحكمة السابعة والثلاثون بعد المائة
ما حجبك عن االله وجود موجود معه ، ولكن حجبك عنه توهم موجود معه .
الحكمة الثامنة والثلاثون بعد المائة
لو لا ظهوره في المكونات – ما وقع عليها وجود إبصار ، لوظهرت صفاته – اضمحلت مكوناته .
الحكمة التاسعة والثلاثون بعد المائة
اظهر كل شيء لأنه الباطن ، طوى وجود كل شيء ؛ لأنه الظاهر .
الحكمة الأربعون بعد المائة
أباح لك أن تنظر ما في المكونات ، وما أذن لك أن تقف مع ذوات المكونات : "قل انظروا ماذا في السماوات" )(سورة يونس ، آية101)فتح لك باب الأفهام ، ولم يقل : انظروا السماوات ، لئلا يدلك على وجود الأجرام .
الحكمة الحادية والأربعون بعد المائة
الأكوان ثابتة بإثباته ، وممحوة بأحدية ذاته .
الحكمة الثانية والأربعون بعد المائة
الناس يمدحونك ؛ لما يظنونه فيك ، فكن أنت ذاما لنفسك ؛ لما تعلمه منها .
الحكمة الثالثة والأربعون بعد المائة
المؤمن إذا مدح – استحيا من االله أن يثنى عليه بوصف لا يشهده من نفسه .
الحكمة الرابعة والأربعون بعد المائة
اجهل الناس من ترك يقين ما عنده ؛ لظن ما عند الناس .
الحكمة الخامسة والأربعون بعد المائة
إذا أطلق الثناء عليك ، ولست بأهل – فأثن عليه بما هو أهله .
الحكمة السادسة والأربعون بعد المائة
الزهاد إذا مدحوا – انقبضوا ، لشهودهم الثناء من الحق ، والعارفون إذا مدحوا – انبسطوا ، لشهودهم ذلك من الحق .
الحكمة السابعة و الأربعون بعد المائة
متى كنت إذا أعطيت – بسطك العطاء ، وإذا منعت – قبضك المنع ، فاستدل بذلك على ثبوت
طفوليتك ، وعدم صدقك في عبوديتك .
الحكمة الثامنة والأربعون بعد المائة
إذا وقع منك ذنب – فلا يكن سببا ليأسك ، من حصول الاستقامة مع ربك ؛ فقد يكون ذلك آخر ذنب
قدر عليك .
الحكمة التاسعة والأربعون بعد المائة
إذا أردت أن يفتح لك باب الرجاء – فاشهد ما منه إليك ، وإذا أردت أن يفتح لك باب الخوف – فاشهد
مامنك إليه .
الحكمة الخمسون بعد المائة
ربما أفادك في ليل القبض – ما لم تستفده في إشراق نهار البسط "لا تدورن أيهم أقرب لكم نفعا" (سورة النساء ، آية 11)

الحكمة الحادية و الخمسون بعد المائة
مطالع الأنوار – القلوب والأسرار .
الحكمة الثانية والخمسون بعد المائة
نور مستودع في القلوب – مدده من النور الوارد من خزائن الغيوب .
الحكمة الثالثة والخمسون بعد المائة
نور يكشف لك به عن آثاره ، ونور يكشف لك به عن أوصافه .
الحكمة الرابعة والخمسون بعد المائة
ربما وقفت القلوب مع الأنوار – كما حجبت النفوس بكثائف الأغيار .
الحكمة الخامسة والخمسون بعد المائة
ستر أنوار السرائر بكثائف الظواهر ، إجلالا لها أن تبتذل بوجود الإظهار ، وأن ينادى عليها بلسان
الاشتهار .
الحكمة السادسة والخمسون بعد المائة
سبحان من لم يجعل الدليل على أوليائه إلا من حيث الدليل عليه ، ولم يوصل إليهم من أراد أن يوصله إليه .
الحكمة السابعة والخمسون بعد المائة
ربما أطلعت على غيب ملكوته ، وحجب عنك الاستشراف على أسرار العباد .
الحكمة الثامنة و الخمسون بعد المائة
من اطلع على أسرار العباد ، ولم يتحلق بالرحمة الإلهية – كان اطلاعه فتنة عليه ، وسببا لجر الوبال إليه .
الحكمة التاسعة والخمسون بعد المائة
حظ النفس في المعصية – ظاهر جلي، وحظها في الطاعة – باطن خفي، عليه ومداواة ما يخفى صعب علاجه .
الحكمة الستون بعد المائة
ربما دخل الرياء عليك من حيث لا ينظر الخلق إليك .
الحكمة الحادية والستون بعد المائة
استشرافك أن يعلم الخلق بخصوصيتك – دليل على عدم صدقك في عبوديتك .
الحكمة الثانية والستون بعد المائة
غيب نظر الخلق إليك بنظر االله إليك ، وغب عن إقبالهم عليك بشهود إقباله عليك .
الحكمة الثالثة والستون بعد المائة
من عرف الحق – شهده في كل شيء ، ومن فنى به ، غاب عن كل شيء ، ومن أحبه – لم يؤثر عليه
شيئا .
الحكمة الرابعة والستون بعد المائة
إنما حجب الحق عنك – شده قربه منك .
الحكمة الخامسة والستون بعد المائة
إنمااحتجب لشدة ظهوره ، وخفى عن الأبصار لعظم نوره .
الحكمة السادسة والستون بعد المائة
لا يكن طلبك تسببا إلى العطاء منه ، فيقل فهمك عنه ، وليكن طلبك لإظهار العبودية وقياما بحق الربوبية .
الحكمة السابعة و الستون بعد المائة
كيف يكون طلبك اللاحق – سببا في عطائه السابق !؟
الحكمة الثامنة والستون بعد المائة
جل حكم الأزل – أن ينضاف إلى العلل .
الحكمة التاسعة والستون بعد المائة
عنايته فيك لا لشيء منك ، وأين كنت حين واجهتك عنايته ، وقابلتك رعايته !؟ لم يكن في أزله –
إخلاص أعمال ، ولا وجود أحوال ، بل لم يكن هناك إلا محض الإفضال ، وعظيم النوال .
الحكمة السبعون بعد المائة
علم أن العباد يتشوفون إلى ظهور سر العناية ، فقال : "يختص برحمته من يشاء" وعلم أنه لو خلاهم وذلك – لتركوا العمل ؛ اعتماد على الأزل ، فقال : "إن رحمته االله قريب من المحسنين" (سورة الأعراف ،آية . 56)

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon