Jumat, 10 Maret 2017

Ukuran Dzira' dalam Sentimeter dan Meter

Tags

Ukuran Dzira' dalam Sentimeter dan Meter
Ukuran Dzira'(hasta) dalam Sentimeter dan Meter. Dalam fikih Islam, jarak imam dan makmum tidak boleh lebih dari 300 dzira'. Berapa itu dalam ukuran sekarang seperti sentimeter, meter, mil, kilometer?

أرجو معرفة :
كم يساوي ( الذراع المعماري ) بالسنتيمتر

جاء في موسوعة وحدات القياس العربيّة والإسلاميّة (ص/128) أن الذّراع المعماريّة تساوي 75.8 سنتيمترًا. ثم بيّن بعدها اختلاف قدرها في بعض الدّول: ففي سوريّة ولبنان تساوي 75 سنتيمترًا، عدا مدينة حلب فإنّها تساوي 76.5 سنتيمترًا، وفي مصر تساوي 77سنتيمترًا، أو 76 سنتيمترًا، ثم عُدّلت بحيث تساوي نسبة يسيرة من المتر؛ فجُعلت 75 سنتيمترًا. وقد ثُبِّتت هذه القيمة الأخيرة في قانون الموازين والمكاييل لسنة 1332.

المصدر: موسوعة وحدات القياس العربيّة والإسلاميّة، وما يعادلها بالمقادير الحديثة. تأليف: محمود فاخوري، وصلاح الدّين خوّام. مكتبة لبنان ناشرون، بيروت- لبنان، الطبعة: الأولى، سنة: 2002م

-

وقفت على جدول للمقاييس والمكاييل والأوزان في نهاية كتاب (إفادة السادة العمد بتقرير معاني نظم الزبد) الذي طبعته دار المنهاج ، وقد ألحقوا في نهايته الجدول المذكور حيث ظهر فيه أن هذه الأطوال والمكاييل يختلف حسابها بين مذهب وآخر

فالذراع بحسب ما هو في الجدول المذكور عند الحنفية 46.375
وعند المالكية 53
وعند الشافعية والحنابلة 61.834

انظر الكتاب المذكور ص 724
ولا أدري حقيقة من أين استقوها .

-

تدرس لطلاب كلية الهندسة

الذراع المعماري 75 سم
الذراع البلدي 58 سم

المصدر

***

يجب اول شيئ ان نعرف مصطلح الذراع
لغة: الذِّرَاعُ: بسط اليد ومدها، وأصله من الذراع وهو الساعد، وهو ما بين طرف المرفق إلى طرف الأصبع الوسطى.
المعني الشرعي

اصطلاحاً: ذراع اليد من طرف المرفق إلى طرف الأصبع الوسطى. والذراع: الساعد والذراع في المساحة وفق تقدير الفقهاء: أربعة وعشرون إصبعاً مضمومة سوى الإبهام، والإصبع ست شعرات مضمومة بطون بعضها إلى بعض. أو: ست قبضات بقبضة رجل معتدل. وكل قبضة هي أربعة أصابع بالخنصر والبنصر والوسطى والسبابة وكل إصبع ست شعيرات معترضات وهذا هو الذراع المعتبر في تقدير العُشر ويسمى بذراع الكرباس وبالذراع الجديد، وقيل الهاشمي.
شرح المصطلح

مقدار الذراع:
عند الحنفية:(46.375) سم.
وعند المالكية: (53) سم.
وعند الشافعية والحنابلة: (61.834) سم.
ولقد اختلف طول الذراع، ومن ثم تعددت أسماؤه، زماناً ومكاناً، واشتهر منه:
· الذراع الإسلامبولي العثماني: وهو يزيد عن الذراع الهاشمي خمسة قراريط ونصف قيراط. وهو يساوي من المتر 0.677.

· الذراع الأصلي: وهو يساوي 24 إصبعاً.
· الذراع البلدي: وهو يساوي 30 إصبعاً ويساوي من المتر 0.5777 – وهو كثير الاستعمال في المصنوعات البلدية.
· الذراع الجسمي: وهو ما يحصل من ضرب الطولي في مربعه.

· الذراع الحديدية:

· الذراع الزيادي: - وهو ذراع العمل-.
· الذراع السطحي: هو غير الطولي- لأنه هو ما يحصل من ضرب الطولى في نفسه-.
· ذراع السواد: وهو أربع وعشرون إصبعاً- ويساوي من المتر 0.5196- .
· الذراع السوداء: وهو يساوي 26.33إصبعاً- وكان زمن هارون الرشيد.

· ذراع العامة: وهو الذراع المكسر.

· الذراع العتيق:
· الذراع العُمَريَة: نسبة إلى عمر بن الخطاب- وهي التي مسح بها سواد العراق.
· ذراع العمل: وهو ذراع الزيادي – على عهد معاوية بن أبي سفيان- [20 ق.هـ- 60 هـ 603- 680 م]- نسبة إلى واليه على العراق: زياد بن أبيه [1-53هـ 622- 673 م] وطوله ثلاثة أشبار بشبر رجل معتدل.
· الذراع القديم: وهو اثنان وثلاثون إصبعاً- وقيل: سبعة وعشرون إصبعاً.

· ذراع القماش:

· ذراع الكرباس:- وهو المسمى بالحديد- وهو أربعة وعشرون إصبعاً مضمومة سوى الإبهام- وقيل: سبع قبضات وثلاث أصابع- وقيل: سبع قبضات بأصبع قائمة في المرة السابعة.
· ذراع المساحة: ويسمى بذراع الملك- أى ملك الأكاسرة- وهو سبع قبضات فوق كل قبضة بأصبع قائمة- وقيل: سبع قبضات.

· الذراع المصري العتيق: ويساوي من المتر 0.462- أى 24 إصبعاً (قيراطاً).
· الذراع المعماري: ويساوي من المتر 0.77.
· الذراع المقياسي: وهو يساوي 28 إصبعاً (قيراطاً).

· الذراع المكسر:- وهو ذراع العامة- وهو ست قبضات- وسمي، المكسر لنقصه عن ذراع الملك- ذراع المساحة-.
· الذراع الميزانية: وكان على عهد الخليفة المأمون العباسي [170- 218هـ 786- 833م].
· الذراع الهاشمية: وهو يساوي 32 إصبعاً (قيراطاً).

· ذراع اليد:- وهو 24 إصبعاً- والإصبع ست شعيرات مضمومة بعضها إلى بعض.
· الذراع اليوسفية: نسبة إلى القاضي أبي يوسف [113-182هـ 731- 798م].

المرجع
المعجم الوسيط، مادة (ذرع)، قاموس المصطلحات الاقتصادية ص 332،333، حاشية ابن عابدين(1/196)، حاشية الشيخ على الصعيدي العدوي على شرح أبي الحسن على الرسالة(1/322)، الإقناع بشرح متن أبي شجاع، للإمام الخطيب الشربيني(1/148)، والمبدع في شرح المقنع، لابن مفلح(2/107).

المصدر

***

لمتر = مائة سنتيمتر.
الكيلومتر = ألف متر .

الانش = 2.54 سنتيمتر.
القدم = 30.48 سنتيمتر.
اليرد = 91.44 سنتيمتر.
الميل = 1609.34 متر.

الذراع العادى = 69 سنتيمتر.
الذراع المعمارى = 75 سنتيمتر

***

الذراع هو وحدة قياس تقليدية لقياس الطول، ويعتمد على طول الساعد: من المرفق إلى طرف إصبع الوسطى. وتم استخدام الذراع في العديد من القياسات في مناطق مختلفة من العالم في التاريخ القديم وفي العصور الوسطى وفي العصور الحديثة المبكرة.

وتُظهر الهيروغليفية المصرية رمزًا أطول من الساعد العادي. ووفقًا لـوحدات القياس المصرية القديمة، كان الذراع الملكي مقسمًا إلى 7 راحات يد لأربعة أصابع/أرقام؛ قضبان الذراع الموجود بين 52.3 و52.9 سنتيمتر (20.6 إلى 20.8 بوصة) طول.

وبمرور الوقت، تم قياس الأذرع المتنوعة والاختلافات في قياس الذراع:

الأذرع القياسية/الكتاب المقدس: 6 راحات يد x أربعة أصابع = 24 رقم
الأذرع الملكية المصرية: 7 راحات يد x أربعة أصابع = 28 رقم

ويتم أيضًا التعبير عن الذراع على أنه "أي من وحدات الطول المختلفة التي تعتمد على الساعد من المرفق إلى طرف إصبع الوسطى وعادة ما يساوي 18 بوصة تقريبًا (46 سنتيمترًا)

الذراع الملكي المصري وذراع النيبور السومرية

أقرب مقياس معياري موثق هو من أهرامات الدولة القديمة المصرية وكان يدعى الذراع الملكي (ماهي (mahe)). وكان طول الذراع الملكي 523 to 529 مـم (20.6 to 20.8 بوصة)،[1] وكان مقسمًا إلى 7 راحات يد لكل أربعة أرقام، للحصول على مجموع 28 جزءًا. ويُعرف الدليل على وحدة الذراع الملكية من الهندسة المعمارية للدولة القديمة، على الأقل من بداية تشييد هرم زوسر من 2700 قبل الميلاد تقريبًا.

وفي عام 1961، أثناء السنوات الأخيرة لـ الدولة العثمانية وفي وسط الحرب العالمية الأولى، اكتشف ايكهارد أنغر (Eckhard Unger)، عالم الآشوريات الألماني، شريطًا من سبيكة نحاس أثناء التنقيب في نيبور. ويرجع تاريخ هذا الشريط إلى 2560 قبل الميلاد وادعى أنغر أنه كان يستخدم كأداة قياس معيارية. ويتم وضع هذا الشريط بطريقة غير منتظمة ومن المفترض أن يحدد المسطرة المدرجة الذراع السومري على أنه 518 ملليمتر تقريبًا.
الذراع المعياري/الذراع الإنجيلي

سفر التكوين 6:15 هو أول مرجع لوحدة القياس "ذراع" وربما الأكثر أهمية، "وليكُنْ طُولُها (300) ذراع، وعرضُها (50) ذراعًا، واَرْتفاعُها (30) ذراعًا".[7][8] ذراع الكتاب المقدس - أو على الأقل ذراع سفينة نوح كما تم الإشارة إليه في سفر التكوين 6:15 - يتحول إلى "أبعاد سفينة نوح كانت مطبقة. 440 × 73 × 44 قدمًا" - الكتاب المقدس الأمريكي الجديد (الكاثوليكية). وذكر في العديد من المواضع في التوراة والإنجيل أن الذراع = 18 بوصة ويعطي 450 × 75 × 45 قدم لسفينة نوح. وهناك مصادر أخرى تحول الذراع إلى "18 بوصة تقريبًا"

وقد يكون المرجع الثاني الأكثر أهمية فيما يتعلق بالذراع هو تابوت عهد موسى، معبد السفينة وفناؤها. سفر الخروج 27:12-13،18 "طول الدار 100 ذراع وعرضها 50 ذراعًا".
أنظمة أخرى

هناك وحدات قياس تقليدية مثل هاستا الهندية وسوك التي تعتمد على طول الساعد.

مقياس تقليدي في ولاية كارناتاكا عادة ما يستخدم بواسطة باعة الزهور هو "مولا" يساوي الذراع و"مارو" الذي يساوي القامة.
أصل الكلمة

تأتي الكلمة الإنجليزية "ذراع" (cubit) من اللغة اللاتينية cubitum "المرفق"، من الفعل كوباري (cubāre) "أي الاستلقاء على الأرض"؛ قارن. 'الراقد'.

المصدر

***

الذراع تختلف قيمته قليلا بين الشعوب العربية تتراوح بين 74 الى 76 سم تقريبا

لكن تم الاتفاق على ان يكون الذراع = 75 سم

لذا فان 60 ذراع = 45 متر بالمقاييس العربية والاسلامية

اما بالمقاييس العالمية

الذراع يسمى cubit بالانجليزية

كل ذراع يساوي 0.4572 متر

اي 60 ذراع يساوي 27.432 متر

***.

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon