Sabtu, 30 September 2017

Asyura: Daftar Hadits Sahih, Dhaif dan Maudhu

Tags

Asyura: Daftar Hadits Sahih, Dhaif dan Maudhu
DAFTAR HADITS SAHIH, DHAIF (LEMAH) DAN MAUDHU (PALSU) TERKAIT KEUTAMAAN BULAN ASYURA

HADITS SAHIH TENTANG ASYURA DAN MUHARRAM


حكم صيام يوم عاشوراء

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم تسعا من ذي الحجة ، ويوم عاشوراء ، وثلاثة أيام من كل شهر ، أول اثنين من الشهر وخميسين

الراوي: بعض أزواجه صلى الله عليه وسلم المحدث: الألباني – المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 2416
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بصوم عاشوراء ، يوم العاشر

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 755
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

ما رأيت أحد كان آمر بصوم عاشوراء من علي بن أبي طالب ، وأبي موسى , رضي الله عنهما

الراوي: الأسود بن يزيد المحدث: البوصيري – المصدر: إتحاف الخيرة المهرة – الصفحة أو الرقم: 3/81
خلاصة حكم المحدث: سنده صحيح

انتهيت إلى ابن عباس رضي الله عنه . وهو متوسد رداءه في زمزم . فقلت له : أخبرني عن صوم عاشوراء . فقال : إذا رأيت هلال محرم فأعدد . وأصبح يوم التاسع صائما . قلت : هكذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه ؟ قال : نعم .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1133
خلاصة حكم المحدث: صحيح

صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود وصوموا قبله يوما أو بعده يوما

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 4/21
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

لئن عشت قال روح : لئن سلمت إلى قابل لأصومن التاسع يعني عاشوراء

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 3/355
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

أنه سمع ابن عباس يقول في يوم عاشوراء ” خالفوا اليهود وصوموا التاسع والعاشر

الراوي: عطاء المحدث: السفاريني الحنبلي – المصدر: شرح ثلاثيات المسند – الصفحة أو الرقم: 2/723
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أن النبي عليه الصلاة والسلام قال وقد سئل عن صوم يوم الاثنين فيه ولدت وفيه بعثت وصوم عرفة يكفر السنة الماضية والآتية وعاشوراء يكفر السنة الماضية

الراوي: +- – المحدث: ابن العربي – المصدر: عارضة الأحوذي – الصفحة أو الرقم: 2/205
خلاصة حكم المحدث: ثابت تفرد به أبو قتادة الحارث

دخل الأشعث بن قيس على عبد الله يوم عاشوراء وهو يتغدى فقال : يا أبا محمد ادن للغداء قال : أوليس اليوم عاشوراء قال : وتدري ما يوم عاشوراء ؟ إنما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه قبل أن ينزل رمضان فلما أنزل رمضان ترك

الراوي: عبدالرحمن بن يزيد المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 6/49
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصومه ، فلما قدم المدينة صامه وأمر بصيامه ، فلما نزل رمضان كان رمضان الفريضه ، وترك عاشوراء ، فكان من شاء صامه ومن شاء لم يصمه .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 4504
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

أنه سمع معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما يوم عاشوراء عام الحج ، على المنبر يقول : يا أهل المدينة ، أين علماؤكم ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( هذا يوم عاشوراء ، ولم يكتب عليكم صيامه ، وأنا صائم ، فمن شاء فليصم ومن شاء فليفطر ) .

الراوي: معاوية بن أبي سفيان المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 2003
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ، في يوم عاشوراء ” إن هذا يوم كان يصومه أهل الجاهلية . فمن أحب أن يصومه فليصمه . ومن أحب أن يتركه فليتركه ” . وكان عبدالله رضي الله عنه لا يصومه ، إلا أن يوافق صيامه . وفي رواية : ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم صوم يوم عاشوراء . فذكر مثل حديث الليث بن سعد ، سواء .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1126
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أن أهل الجاهلية كانوا يصومون يوم عاشوراء . وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم صامه ، والمسلمون . قبل أن يفترض رمضان, فلما افترض رمضان ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن عاشوراء يوم من أيام الله . فمن شاء صامه ومن شاء تركه ” .

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1126
خلاصة حكم المحدث: صحيح

دخل الأشعث بن قيس على عبدالله . وهو يتغدى . فقال : يا أبا محمد ! ادن إلى الغداء . فقال : أوليس اليوم يوم عاشوراء ؟ قال وهل تدري ما يوم عاشوراء . قال : وما هو ؟ قال : إنما هو يوم كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه قبل أن ينزل شهر رمضان . فلما نزل شهر رمضان ترك . وقال أبو كريب : تركه . وفي رواية : فلما نزل رمضان تركه .

الراويعبدالله بن مسعود المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1127
خلاصة حكم المحدث: صحيح

سمعت معاوية بن أبي سفيان يوم عاشوراء وهو على المنبر ، منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أخرج قصة من شعر يقول : أين علماؤكم يا أهل المدينة ؟ سمعت رسول الله ينهى عن مثل هذه ، ويقول : إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذها نساؤهم ، ثم قال : سمعت رسول الله يقول في مثل هذا اليوم : إني صائم ، فمن شاء منكم فليصم

الراوي: معاوية بن أبي سفيان المحدث: الإمام الشافعي – المصدر: اختلاف الحديث – الصفحة أو الرقم: 10/79
خلاصة حكم المحدث: ليس من هذه الأحاديث شيء مختلف عندنا

ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : كان يوما يصومه أهل الجاهلية ، فمن أحب منكم أن يصومه فليصمه ، ومن كرهه فليدعه

الراوي: معاوية بن أبي سفيان المحدث: الإمام الشافعي – المصدر: اختلاف الحديث – الصفحة أو الرقم: 10/80
خلاصة حكم المحدث: ليس من هذه الأحاديث شيء مختلف عندنا

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس

الراوي: بعض أزواج النبي المحدث: أبو داود – المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 2437
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

كنا نصوم عاشوراء ونعطي زكاة الفطر ما لم ينزل علينا صوم رمضان والزكاة فلما نزلا لم نؤمر ولم ننه عنه ونحن نفعله.

الراوي: قيس بن سعد المحدث: أحمد شاكر – المصدر: المحلى – الصفحة أو الرقم: 6/118
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

إن عاشوراء يوم من أيام الله ، فمن شاء صامه ، و من شاء تركه

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 2101
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فضل صيام يوم عاشوراء

ما علمت رسول الله صلى الله عليه وسلم صام يوما يتحرى صيامه ، فضله على الأيام إلا هذا اليوم يعني يوم عاشوراء

الراوي: معاوية بن أبي سفيان المحدث: الإمام الشافعي – المصدر: اختلاف الحديث – الصفحة أو الرقم: 10/81
خلاصة حكم المحدث: ليس من هذه الأحاديث شيء مختلف عندنا

أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلا ينادي في الناس يوم عاشوراء : إن من أكل فليتم ، أو فليصم ، ومن لم يأكل فلا يأكل .

الراوي: سلمة بن الأكوع المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1924
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم ، يوم عاشوراء ، وهذا الشهر ، يعني شهر رمضان .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 2006
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

رجل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : كيف تصوم ؟ فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم . فلما رأى عمر رضي الله عنه غضبه قال : رضينا بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد نبيا . نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله . فجعل عمر رضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه . فقال عمر : يا رسول الله ! كيف بمن يصوم الدهر كله ؟ قال ” لاصام ولا أفطر ” ( أو قال ) ” لم يصم ولم يفطر ” قال ” : كيف من يصوم يومين ويفطر يوما ؟ قال ” ويطيق ذلك أحد ؟ ” قال : كيف من يصوم يوما ويفطر يوما ؟ قال ” ذاك صوم داود ( عليه السلام ) قال : كيف من يصوم يوما ويفطر يومين ؟ قال ” وددت أني طوقت ذلك ” ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ثلاث من كل شهر . ورمضان إلى رمضان . فهذا صيام الدهر كله . صيام يوم عرفة ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله . والسنة التي بعده . وصيام يوم عاشوراء ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ” .

الراوي: A أبو قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1162
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صومه ؟ قال : فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال عمر رضي الله عنه : رضينا بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا ، وببيعتنا بيعة . قال : فسئل عن صيام الدهر ؟ فقال : ” لا صام ولا أفطر ( أو ما صام وما أفطر ) ” قال : فسئل عن صوم يومين وإفطار يوم ؟ قال ” ومن يطيق ذلك ؟ ” قال : وسئل عن صوم يوم وإفطار يومين ؟ قال : ” ليت أن الله قوانا لذلك ” قال : وسئل عن صوم يوم وإفطار يوم ؟ قال ” ذاك صوم أخي داود ( عليه السلام ) ” قال : وسئل عن صوم الاثنين ؟ قال ” ذاك يوم ولدت فيه . ويوم بعثت ( أو أنزل علي فيه ) ” قال : فقال ” صوم ثلاثة من كل شهر ، ورمضان إلى رمضان ، صوم الدهر ” قال : وسئل عن صوم يوم عرفة ؟ فقال ” يكفر السنة الماضية والباقية ” قال : وسئل عن صوم يوم عاشوراء ؟ فقال ” يكفر السنة الماضية ” . وفي هذا الحديث من رواية شعبة قال : وسئل عن صوم يوم الاثنين والخميس ؟ فسكتنا عن ذكر الخميس لما نراه وهما . وفي رواية : بمثل حديث شعبة . غير أنه ذكر فيه الاثنين . ولم يذكر الخميس .

الراوي: أبو قتادة الأنصاري الحارث بن ربعي المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1162
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع . وفي رواية أبي بكر : قال : يعني يوم عاشوراء .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1134
خلاصة حكم المحدث: صحيح

حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه ، قالوا : يا رسول الله ! إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” فإذا كان العام المقبل إن شاء الله ، صمنا اليوم التاسع . قال : فلم يأت العام المقبل ، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1134
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من صام يوم عرفة غفر له سنة أمامه ، وسنة خلفه ، و من صام عاشوراء غفر له سنة

الراوي: A أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني – المصدر: صحيح الترغيب – الصفحة أو الرقم: 1021
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره

صيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله

الراوي: أبو قتادة المحدث: الألباني – المصدر: صحيح ابن ماجه – الصفحة أو الرقم: 1424
خلاصة حكم المحدث: صحيح


مكانة يو م عاشوراء

صوموا يوم عاشوراء يوم كانت الأنبياء تصومه فصوموه

الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 5067
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من وسع على عياله في يوم عاشوراء، وسع الله عليه في سنته كلها

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 9075
خلاصة حكم المحدث: صحيح

لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، وجد اليهود يصومون عاشوراء ، فسئلوا عن ذلك ، فقالوا : هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون ، ونحن نصومه تعظيما له ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( نحن أولى بموسى منكم ) . ثم أمر بصومه .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 3943
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كان يوم عاشوراء تعده اليهود عيدا ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فصوموه أنتم ) .

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 2005
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

دخل النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، وإذا أناس من اليهود يعظمون عاشوراء ويصومونه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( نحن أحق بصومه ) . فأمر بصومه .

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 3942
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فإذا اليهود قد صاموا يوم عاشوراء فسألهم عن ذلك فقالوا : هذا اليوم الذي ظهر فيه موسى على فرعون فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : أنتم أولى بموسى منهم فصوموه

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر – المصدر: مسند أحمد – الصفحة أو الرقم: 5/60
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

رابط

HADITS DAHIF DAN MAUDHU TENTANG ASYURA DAN MUHARAM


- ما رواه الطبراني في معجمه الكبير ج 11/ ص 127 حديث رقم: 11253 و الطحاوي في شرح معاني اآثار ج 2/ ص 75 عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم * ليس ليوم فضل على يوم في الصيام إلا شهر رمضان ويوم عاشوراء*
وهذا الحديث منكر :فيه عبد الجبار بن الورد وقد قال فيه البخاري :يخالف في بعض حديثه ، والمحفوظ ما رواه جماعة من الثقات عن ابن عباس قال : ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء وهذا الشهر يعني شهر رمضان رواه البخاري ومسلم وأحمد والطحاوي والطبراني والبيهقي . قال الإمام الألباني رحمه الله :فهذا هو أصل الحديث . وإن الرواية الضعيفة تتعارض مع الأحاديث الأخرى التي تصرح بأن لبعض أيام أخرى غير يوم عاشوراء فضلا على سائر الأيام ؛ كقوله صلى الله عليه وسلم : صوم يوم عرفة يكفر السنة الماضية والباقية . رواه مسلم وغيره عن أبي قتادة . وهو مخرج في الارواء 955 . انتهى

وقال في موضع أخر :عبد الجبار بن الورد في حفظه

ضعف كما أشار لذلك البخاري بقوله : يخالف في بعض حديثه ، و قال ابن حبان :
يخطيء و يهم .

قال الشيخ رحمه الله :و أنا لا أشك أنه أخطأ في رواية هذا الحديث لأمرين : الأول : أنه اضطرب في
إسناده فمرة قال : عن ابن أبي مليكة ، كما في هذه الرواية و مرة أخرى قال : عن
عمرو بن دينار ، رواه الطبراني ، و هذا يدل على أنه لم يحفظ .

الآخر : أنه قد خولف في متن هذا الحديث فرواه جماعة من الثقات عن عبيد الله بن
أبي يزيد عن ابن عباس قال : ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا
هذا اليوم يوم عاشوراء ، و هذا الشهر يعني شهر رمضان .

رواه البخاري ( 4 / 200 - 201 ) و مسلم ( 3 / 150 - 151 ) و أحمد ( رقم 1938 ،
2856 ، 3475 ) و الطحاوي و الطبراني و البيهقي ( 4 / 286 ) من طرق عن عبيد الله
به ، و أحد أسانيده عند أحمد ثلاثي .

فهذا هو أصل الحديث ، و هو كما ترى من قول ابن عباس و لفظه بناء على ما علمه من
صيامه صلى الله عليه وسلم ، فجاء عبد الجبار هذا فرواه مرفوعا من قول النبي
صلى الله عليه وسلم

02- حديث " من اكتحل بالإثمد يوم عاشوراء لم يرمد أبدا " .موضوع
قال الألباني :أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " من طريق الحاكم عن جويبر عن
الضحاك عن ابن عباس مرفوعا . و قال ( 2 / 204 ) : " قال الحاكم : أنا ابرأ
إلى الله من عهدة جويبر " .انتهى

و جويبر معروف لدى طلبة العلم لا حاجة لبان حاله
و قد قال ابن القيم : " و أما أحاديث الاكتحال و الادهان و التطيب يوم عاشوراء فمن وضع الكذابين ، و قابلهم آخرون اتخذوه يوم تألم و حزن ، و الطائفتان مبتدعتان خارجتان عن السنة ، و أهل السنة
يفعلون ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من الصوم ، و يجتنبون ما أمر به الشيطان من البدع "

03- عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من أحيى ليلة عاشوراء فكأنما عبدالله تعالى بمثل عبادة أهل السموات، ومن صلى أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وخمسة مرة قل هو الله أحد، غفر الله له ذنوب خمسين عاما ماض، وخمسين عاما مستقبل، وبنى له في المثل الاعلى ألف ألف منبر من نور ".

قال ابن الجوزي :هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد أدخل على بعض المتأخرين من أهل الغفلة، على أن عبدالرحمن بن أبى الزناد مجروح.

قال أحمد: هو مضطرب الحديث، وقال يحيى: لا يحتج به. انتهى
ثم ساق ابن الجوزي رواية اخرى بسنده :عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من صلى يوم عاشوراء ما بين الظهر والعصر أربعين ركعة، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي عشر مرات، وقل هو الله أحد إحدى عشرة مرة، والمعوذتين خمس مرات، فإذا سلم استغفر سبعين مرة، أعطاه الله في الفردوس قبة بيضاء فيها بيت من زمردة خضراء، سعة ذلك البيت مثل الدنيا ثلاث مرات، وفى ذلك البيت سرير من نور، قوائم السرير من العنبر الاشهب، على ذلك السرير ألفا فراش من الزعفران ".

ثم قال عقب إيراده لهذا الحديث :هذا حديث موضوع.وكلمات الرسول عليه السلام منزهة عن مثل هذا التخليط.والرواة مجاهيل.والمتهم به الحسين. انتهى

قلت : يقصد الحسين بن إبراهيم و هو شيخ شيخ ابن الجوزي إبراهيم بن محمد الطيبى

04- و من الأحاديث الواهية كذلك ما أخرجه ابن عدي في " الكامل " ( 144/2 و 163/1 ) من طريق أبي يعلى و غيره عن
سلام الطويل عن زيد العمي عن يزيد الرقاشي عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" فلق البحر لبني إسرائيل يوم عاشوراء " . وهذا الحديث تعاقب فيه ثلاثة ضعفاء : سلام الطويل و زيد العمي و يزيد الرقاشي .

قال الحافظ ابن عدي في الكامل في ترجمة زيد العمي :" و لعل البلاء فيه من سلام أو منهما جميعا ، فإنهما ضعيفان " . وقال في ترجمة سلام الطويل " عامة ما يرويه لا يتابعه أحد عليه "
و في فيض القدير للمناوي :" قال ابن القطان : فيه ضعيفان ، و قال الهيثمي : فيه يزيد الرقاشي و فيه كلامكثير " .

قال الألباني رحمه الله : و معنى هذا الحديث ثابت في " الصحيحين " أنه من كلام اليهود ، قال
عبد الله بن عباس رضي الله عنهما :" قدم النبي صلى الله عليه وسلم ، فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء ، فقال : ما هذا ؟ قالوا : هذا يوم صالح ، هذا يوم نجى الله بني إسرائيل من عدوهم " . زاد

مسلم : " و غرق فرعون و قومه " . الحديث و فيه قوله : " فأنا أحق بموسى منكم ، فصامه ، و أمر بصيامه " .

05 - عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله عز وجل افترض على بنى إسرائيل صوم يوم في السنة يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من المحرم، فصوموه ووسعوا على أهليكم فيه، فإنه من وسع على أهله من ماله يوم عاشوراء وسع عليه سائر سنته، فصوموه فإنه اليوم الذى تاب الله فيه على آدم، وهو اليوم الذى رفع الله فيه إدريس مكانا عليا، وهو اليوم الذى نجى فيه إبراهيم من النار، وهو اليوم الذى أخرج فيه نوحا من السفينة، وهو اليوم الذى أنزل الله فيه التوراة على موسى، وفيه فدى الله إسماعيل من الذبح، وهو اليوم الذى أخرج الله يوسف من السجن، وهو اليوم الذى رد الله على يعقوب بصره، وهو اليوم الذى كشف الله فيه عن أيوب البلاء، وهو اليوم الذى أخرج الله فيه يونس من بطن الحوت، وهو اليوم الذى فلق الله فيه البحر لبنى إسرائيل، وهو اليوم الذى غفر الله لمحمد ذنبه ما تقدم وما تأخر، وفى هذا اليوم عبر موسى البحر، وفى هذا اليوم أنزل الله تعالى التوبة على قوم يونس، فمن صام هذا اليوم كانت له كفارة أربعين سنة، وأول يوم خلق الله من الدنيا يوم عاشوراء، وأول مطر نزل من السماء يوم عاشوراء،
وأول رحمة نزلت يوم عاشوراء، فمن صام يوم عاشوراء فكأنما صام الدهر كله، وهو صوم الانبياء، ومن أحيا ليلة عاشوراء فكأنما عبدالله تعالى مثل عبادة أهل السموات السبع، ومن صلى أربع ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة وخمسين مرة قل هو الله أحد غفر الله خمسين عاما ماض وخمسين عاما مستقبل وبنى له في الملا الاعلى ألف ألف منبر من نور، ومن سقى شربة من ماء فكأنما لم يعص الله طرفة عين، ومن أشبع أهل بيت مساكين يوم عاشوراء، مر على الصراط كالبرق الخاطف.

ومن تصدق بصدقة يوم عاشوراء فكأنما لم يرد سائلا قط، ومن اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض مرضا إلا مرض الموت، ومن اكتحل يوم عاشوراء لم ترمد عينيه تلك السنة كلها، ومن أمر يده على رأس يتيم فكأنما بر يتامى ولد آدم كلهم، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب عشرة ألف ملك، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب ألف حاج ومعتمر، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب ألف شهيد، ومن صام يوم عاشوراء كتب له أجر سبع سموات وفين خلق الله السموات و الارضين والجبال والبحار، وخلق العرش يوم عاشوراء، وخلق القلم يوم عاشوراء، وخلق اللوج يوم عاشوراء، وخلق جبريل يوم عاشوراء، ورفع عيسى يوم عاشوراء، وأعطى سليمان الملك يوم عاشوراء، ويوم القيامة يوم عاشوراء، ومن عاد مريضا يوم عاشوراء فكأنما عاد مرضى ولد آدم كلهم ".

رواه بن الجوزي في كتاب الموضوعات و قال عقب إيراده له :هذا حديث لا يشك عاقل في وضعه ولقد أبدع من وضعه وكشف القناع ولم يستحيى وأتى فيه المستحيل وهو قوله: وأول يوم خلق الله يوم عاشوراء، وهذا تغفيل من واضعه لانه إنما يسمى يوم عاشوراء إذا سبقه تسعة. انتهى

06 - عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من صام يوم عاشوراء كتب الله له عبادة ستين سنة بصيامها وقيامها، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب عشرة آلاف ملك، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب ألف حاج ومعتمر، ومن صام يوم عاشوراء أعطى ثواب عشرة آلاف شهيد، ومن صام يوم عاشوراء كتب الله له أجر سبع سموات، ومن أفطر عنده مؤمن في يوم عاشوراء فكأنما أفطر عنده جميع أمة محمد، ومن أشبع جائعا في يوم عاشوراء فكأنما أطعم جميع فقراء أمة محمد صلى الله عليه وسلم وأشبع بطونهم ومن مسح على رأس يتيم رفعت له بكل شعرة على رأسه في الجنة درجة، قال فقال عمر يا رسول الله لقد فضلنا الله عزوجل بيوم عاشوراء ؟ قال: نعم خلق الله عز وجل يوم عاشوراء والارض كمثله، وخلق الجبال يوم عاشوراء والنجوم كمثله وخلق القلم يوم عاشوراء واللوح كمثله، وخلق جبريل يوم عاشوراء وملائكته يوم عاشوراء، وخلق آدم يوم عاشوراء وولد إبراهيم يوم عاشوراء، ونجاه الله من النار يوم عاشوراء، وفداه الله يوم عاشوراء، وغرق فرعون يوم عاشوراء ورفع إدريس يوم عاشوراء، وولد في يوم عاشوراء، وتاب الله على آدم في يوم عاشوراء، وغفر ذنب داود في يوم عاشوراء، وأعطى الله الملك لسليمان يوم عاشوراء، وولد النبي صلى الله عليه وسلم في يوم عاشوراء، واستوى الرب عز وجل على العرش يوم عاشوراء، ويوم القيامة يوم عاشوراء ".

هذا الحديث موضوع :ففي إسناده حبيب بن أبى حبيب و هو معروف بالكذب بل قال فيه الإمام أحمد رحمه الله :كان حبيب بن أبى حبيب يكذب. وقال ابن عدى: كان يضع الحديث.

وقال أبو حاتم أبو حبان: هذا حديث باطل لا أصل له.قال وكان حبيب من أهل مرو يضع الحديث على الثقاة لا يحل كتب حديثه إلا على سبيل القدح فيه.

وقال بن الجوزي بعد ذكره لهذا الحديث هذا حديث موضوع بلا شك.

07- عن أبي سعيد مرفوعا: " من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته ".
رواه الطبراني في الأوسط

قال الحافظ ابن حجر في أماليه : الجعفري ضعفه أبو حاتم وشيخه ضعفه أبو زرعة

ورواه بن الجوزي بسنده عن بن مسعود مرفوعا و هو حديث ضعيف كذلك لأن في إسناده هيضم بن شداخ قال العقيلي :مجهول والحديث غير محفوظ
وقال الحافظ ابن حجر في أماليه اتفقوا على ضعف الهيضم
ورواه بن عدي بإسناده مرفوعا من حديث أبي هريرة لكن فيه سليمان بن أبي عبد الله راويه عن أبي هريرة وهو مجهول . قال العقيلي سليمان مجهول والحديث غير محفوظ .انتهى كلامه

رابط

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon