Jumat, 17 Februari 2017

Status I'rob Yarfaillahu QS Al-Mujadalah 11

Status I'rob Yarfaillahu QS Al-Mujadalah 11
Status I'rob kata Yarfaillahu (يَرْفَعِ اللَّهُ) QS Al-Mujadalah 11. Kata Yarfa' dalam keadaan i'rob jazm dengan sukun namun huruf ain dibaca kasrah karena sebagai penyambung dengan kata Allah yang jatuh setelahnya. Yarfa' berstatus jazm karena menjadi jawab dari jumlah thalab, bukan jumlah syarthiyah. Sedangkan status kata "darajaat" (دَرَجَاتٍ) dalam keadaan nashab dengan kasrah karena jamak muanats salim. Berikut rinciannya:

يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ

يرفع: مضارع مجزوم (جواب الطلب) ; الجملة طلبية وليست شرطية وفعل الطلب "فانشزوا"
درجات

: تمييز منصوب وعلامة نصبه الكسرة (جمع مؤنث سالم).

الطلب خمسة أقسام وهي: أمر، نهي، استفهام، رجاء، تمني.

ويجزم المضارع جوازا إذا وقع جوابا لطلب (أمر أو نهي) وأصل الجزم فيه أن الطلب يقوم مقام شرط محذوف، فمثلا: "ذاكر تنجح" تقديرها: "إن تذاكر تنجح".

وقد تكون "يرفع" جوابا لشرط مقدر والتقدير : إن تفعلوا ذلك يرفع الله درجات الذين آمنوا منكم ...
،وفي هذه الحالة لن تكون جوابا ل "فانشزوا" .

درجات: لا يمكن أن تكون مفعولا ثانيا لأن الفعل "يرفع" متعد لمفعول واحد وقد استوفى مفعوله، والذي أراه والله أعلم أنها تمييز جملة أو نسبة - لا مشاحة في الاصطلاح - محول عن مفعول به وأصلها : "يرفع الله درجات الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم".

***

في مشكل إعراب القرآن ما نصه:

{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ‏}‏

جملة الشرط جواب النداء مستأنفة، ونائب فاعل ‏"‏قيل‏"‏ ضمير المصدر ، وجملة ‏"‏فافسحوا‏"‏ جواب الشرط‏"‏، جملة ‏"‏يفسح‏"‏ جواب شرط مقدر، وكذا جملة ‏"‏يرفع‏"‏، الجار ‏"‏منكم‏"‏ متعلق بحال من الواو، ‏"‏درجات‏"‏ مفعول ثان على تضمين الفعل معنى يبلِّغ.

***

أن النحاة اختلفوا في إعراب(درجات) على أوجه:
1-نائب عن المفعول المطلق.
2-ظرف.
3-تمييز.
4-منصوب على نزع الخافض

***

كتاب: الجدول في إعراب القرآن

{يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ وَاللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (11)}.

الإعراب:

(يأيّها الذين آمنوا) مرّ إعرابها، (لكم) متعلّق ب (قيل)، (في المجالس) متعلّق ب (تفسحوا)، الفاء رابطة لجواب الشرط في الموضعين (يفسح) مضارع مجزوم جواب الأمر، وحرّك بالكسر لالتقاء الساكنين (لكم) الثاني متعلّق ب (يفسح)، (يرفع) مثل يفسح (منكم) متعلّق بحال من فاعل آمنوا (العلم) مفعول به ثان منصوب (درجات) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو من نوع الصفة له أي رفعا ذا درجات، (ما) حرف مصدريّ.

وجملة: (قيل) في محلّ جرّ مضاف إليه.

وجملة: (تفسّحوا) في محلّ رفع نائب الفاعل.
وجملة: (افسحوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (يفسح اللّه) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (قيل) الثانية في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (انشزوا) في محلّ رفع نائب الفاعل.
وجملة: (يرفع اللّه) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر غير مقترنة بالفاء.
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (أوتوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) (الثاني).
وجملة: (اللّه خبير) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تعملون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).

الصرف:

(المجالس)، جمع المجلس، اسم مكان من (جلس) باب ضرب، وزنه مفعل بفتح الميم وكسر العين.

البلاغة:

التعميم والتخصيص: في قوله تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ).
في هذه الآية الكريمة تعميم ثم تخصيص، وذلك أن الجزاء برفع الدرجات هاهنا مناسب للعمل، لأن المأمور به تفسيح المجلس كيلا يتنافسوا في القرب من المكان الرفيع حوله صلى اللّه عليه وسلم فيتضايقوا، فلما كان الممتثل لذلك يخفض نفسه عما يتنافس فيه من الرفعة، امتثالا وتواضعا، جوزي على تواضعه برفع الدرجات، كقوله: (من تواضع للّه رفعه اللّه)، ثم لما علم أن أهل العلم بحيث يستوجبون عند أنفسهم وعند الناس ارتفاع مجالسهم، خصهم بالذكر عند الجزاء ليسهل عليهم ترك ما لهم من الرفعة في المجلس، تواضعا للّه تعالى.

الفوائد:
- فضل العلم..
قال الحسن: قرأ ابن مسعود هذه الآية وقال: أيها الناس افهموا هذه الآية، ولترغبكم في العلم، فإن اللّه تعالى يقول: يرفع المؤمن العالم فوق المؤمن الذي ليس بعالم درجات. وقيل: إن العالم يحصل له بعلمه، من المنزلة والرفعة، ما لا يحصل لغيره.
عن قيس بن كثير قال: قدم رجل من المدينة على أبي الدرداء، وهو بدمشق، فقال: ما أقدمك يا أخي؟ قال: حديث بلغني أنك تحدثه عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال:
ما جئت لحاجة غيره. قال: لا. قال: أما قدمت في تجارة؟ قال: لا، قال: ما جئت إلا في طلب هذا الحديث. قال: نعم، قال: فإني سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: «من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك اللّه به طريقا إلى الجنة، وإن الملائكة تضع أجنحتها رضا لطالب العلم، وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض، حتى الحيتان في الماء. وفضل العالم على العابد، كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، إنما ورّثوا العلم، من أخذه فقد أخذ بحظ وافر». أخرجه الترمذي.

***

يرفع الله الذين آمنوامنكم والذين أوتوا العلم درجات
محاولة ::
يرفع : فعل مضارع مجزوم جواب الطلب (وإذا قيل لكم انشزوا فانشزوا يرفعِ الله) وعلامة جزمه السكون وحرك بالكسر لالتقاء ساكنين .
لفظ الجلالة : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة
الذين : اسم موصول مبني في محل نصب مفعول به
آمنوا : فعل ماض مبني على الضم ، واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل
الجملة الفعلية ( آمنوا) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول
منكم : حرف جر مبني لا محل له من الإعراب والكاف ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
الجار و المجرور متعلق بالفعل آمنوا
الواو : عاطفة حرف مبني لا محل له من الإعراب
الذين : معطوف على الذين الأولى مبني في محل نصب
أوتوا : فعل ماض مبني لما لم يسمّ فاعله , واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل
الجملة الفعلية ( أوتوا) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول
العلم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
درجات : مفعول به ثان للفعل يرفع منصوب وعلامة نصبه الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم .

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon