Kamis, 13 Oktober 2016

Biografi Abu Syujak Penulis Matan Taqrib

Tags

Biografi Abu Syujak Penulis Matan Taqrib. Namanya adalah Ahmad bin al-Husain bin Ahmad Al-Ashfahani yang dikenal dengan nama Al-Qadhi Abu Syuja' (Bapak para pemberani).


سيرة القاضي ابي شجاع
حسن الاستماع إلى ما جاء في سيرة القاضي أبي شجاع إعداد مفتي البلقاء :هاني خليل محمد عابد الحمد لله رب العالمين ،وأفضل الصلاة وأتم السلام على علم الهدى القائل :" مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَبْتَغِى فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِى السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِى الأَرْضِ حَتَّى الْحِيتَانُ فِى الْمَاءِ وَفَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ إِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا إِنَّمَا وَرَّثُوا الْعِلْمَ فَمَنْ أَخَذَ بِهِ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ"(رواه الترمذي /كتاب العلم باب ماجاء في فضل العلم على العبادة حديث رقم 2898)

أما بعد فمن المتون الفقهية المشهورة عند العامة فضلا عن الخاصة متن أبي شجاع في الفقه الشافعي حيث يتعلق به طلاب العلم الشرعي في بلادنا منذ صغرهم فيلتزمون حفظه ،وفهمه ،ويبقى مرجعا لضبط معلوماتهم الفقهية مدة حياتهم مع أنهم يقرأون الكثير من كتب الفقه سواه ،مما دفعني لأقف في هذا المقال مع هذا المتن للتعريف بمؤلفه من حيث ترجمته ومنزلته وسمات شخصيته ،وذلك حرصا مني على معرفة أحوال العلماء لعلنا أن نتشبه بهم في الحال والمقال.

أما بالنسبة إلى ترجمة أبي شجاع فالمعلومات عنها قليلة ،وأهم ما ذكر عنه هو ما ذكره الحافظ االسلفي في معجم السفر /أبو طاهر أحمد بن محمد السلفي/

القاضي أبو شجاع هذا من أفراد الدهر درس بالبصرة أزيد من أربعين سنة

مذهب الشافعي ذكر لي هذا سنة خمسمائة وعاش بعد ذلك مدة لا أتحققها وسألته عن مولده فقال سنة أربع وثلاثين وأربعمائة بالبصرة

قال ووالدي مولده بعبادان وجدي الأعلى إصبهاني (معجم السفر للسلفي 1/24) ومن الأحاديث التي رواه الحافظ السلفي عن أبي شجاع بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مَنْ بَنَى مَسْجِدًا لِلَّهِ بَنَى اللَّهُ لَهُ فِى الْجَنَّةِ مِثْلَهُ"(رواه مسلم /كتاب المساجد باب فَضْلِ بِنَاءِ الْمَسَاجِدِ وَالْحَثِّ عَلَيْهَا./حديث رقم 1218)

والذي يعنينا هنا أن من أقدم من ترجم لأبي شجاع هو من أدرك عصره في القرن الخامس الهجري والتقى به وأعني به الحافظ السلفي المتوفى سنة 576هـ والذي قال عنه الحافظ ابن حجر: فالسلفي شيخ الإسلام وحجة الرواة مات عن مائة وسنتين فصاعداً في سنة ست وسبعين وخمسمائة رحمه الله انتهى(لسان الميزان لابن حجر العسقلاني /أحمد بن علي بن حجر /دار المطبوعات الإسلامية/1/126) ونستفيد من ترجمة الحافظ أبو الطاهر السلفي ما يلي

1- أن مولد أبي شجاع كان بالبصرة سنة 434هـ في القرن الخامس الهجري وبأن رأس الخمسمائة هجري كان ما زال حيا ويمارس التعليم والتدريس وهو فوق الخامسة والستين من العمر وهو في ذلك يتفاعل مع قول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه عندما سئل أي الناس خير فقال : من طال عمره وحسن عمله (رواه الترمذي /كتاب الزهد /باب ما جاء في طول العمر للمؤمن )

2-أنه قام بتدريس المذهب الشافعي عشرات السنين ،ولله دره من واجب عظيم وهو بذلك يعطي نموذجا لأهل التعليم أن يكون لله متواصلاً،فلا يخفى ما للعلم من أهمية في نهضة المجتمعات ،قال تعالى :"قل هل يستوي الذين لا يعلمون والذين لا يعلمون (الزمر :9)،فأبو شجاع رحمه الله توسع في المذهب الشافعي فكان محل ثقة الناس في تلخيص وبسط المذهب قال السبكي عنه:"صاحب الغاية في الاختصار ووقفت له على شرح الإقناع الذي ألفه القاضي الماوردي(طبقات الشافعية للسبكي6/5) إضافة إلى أنه من الناحية الرسمية تولى القضاء ،وذلك يكشف أن القاضي أبو شجاع كان من المتميزين في زمانه صدق فيه قول الحافظ الثقة أبو طاهر السلفي أنه كان من أقراد الدهر ،يعني من المتميزين في عصره علما وعطاء وخبراتسيرة القاضي ابي شجاع

3- مما يجب التنبيه إليه أن البعض من النسخ ومن المواقع الالكترونية التي نقلت عن تلك النسخ عندما تذكر اسم والد القاضي أبو شجاع يذكرون بأن اسمه الحسين والراجح أن اسمه الحسين والصواب أنه الحسن فهو أحمد بن الحسن بن أحمد الأصبهاني القاضي أبو شجاع،فأبو شجاع ولد بالبصرة ووالده بعبادان وجده بأصبهان . (معجم السفر للسلفي 1/24) (طبقات الشافعية للسبكي6/5)(معجم البلدان /ياقوت الحموي 3/193)

4- يتأكد مما ذكره الحافظ السلفي أن سنة وفاة أبي شجاع غير معروف لكنه عاش في القرن الخامس الهجري ودخلت سنة خمسمائة هجرية عندما التقاه الحافظ ابو طاهر السلفي ،وعاش بعد ذلك مدة من الزمن لم يضبطها العلماء إلا أنه عندما التقاه السلفي وهو في العقد السادس من عمره أقصد سن أبي شجاع ووقتها كان ذهنه متوقدا ،مستمراً في التدريس والعطاء وذلك من فضل الله عليه بأن حفظ عليه عقله وجوارحه.

هذا وقد كتب اله عزوجل لمتن أبي شجاع الحياة فهناك من شرحه كالحصني في كتابه كفاية الأخيار والخطيب الشربيني في الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع ،وهناك من نظمه كالعمريطي ،وهناك الدكتور مصطفى البغا كتب أدلته في كتابه التذهيب في أدلة متن الغاية والتقريب والذي طبع عشرات المرات خلال العقود المعاصرة ،قال الشربيني في الإقناع :" فنذكر طرفا من محاسن هذا الكتاب قبل الشروع في المقصود فنقول إن الله تعالى قد علم من مؤلفه خلوص نيته في تصنيفه فعم النفع به فقل من متعلم إلا ويقرؤه أولا إما بحفظ وإما بمطالعة وقد اعتنى بشرحه كثير من العلماء ففي ذلك دلالة على أنه كان من العلماء العاملين القاصدين بعلمهم وجه الله تعالى جعل الله تعالى قراه الجنة وجعله في أعلى عليين مع الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وفعل ذلك بنا وبوالدينا ومشايخنا ومحبينا ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم(الإقناع للشربيني1/14))سيرة القاضي ابي شجاع

DOWNLOAD KITAB MATAN TAQRIB

- Matan Taqrib Terjemah Bahasa Indonesia(online)
- Matan Taqrib Terjemah Bahasa Indonesia (download pdf)
- Matan Taqrib dalam Bahasa Arab

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon