Minggu, 30 Oktober 2016

Air Mustakmal Menurut Madzhab Syafi'i

Tags

Air Mustakmal Menurut Madzhab Syafi'i


الفقه علي المذاهب الأربعة للجزير (41/334)

11 - الماء المستعمل عند الشافعية : هو الماء القليل المستعمل في فرض الطهارة عن حدث كالغسلة الأولى فيه , أو في إزالة نجس عن البدن أو الثوب , أما نفل الطهارة كالغسلة الثانية , والثالثة فالأصح في الجديد أنه طهور .

ويفرق الشافعية بين القليل الذي لا يبلغ قلتين , وبين الكثير الذي يبلغ قلتين فأكثر .
فيرون في المذهب الجديد : أن القليل من الماء المستعمل طاهر غير طهور , فلا يرفع حدثا ولا يزيل نجسا لأن السلف الصالح كانوا لا يحترزون عنه ولا عما يتقاطر عليهم منه .

فعن جابر رضي الله عنه قال : « جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني وأنا مريض لا أعقل فتوضأ وصب علي من وضوئه فعقلت » .

ولأن السلف الصالح - مع قلة مياههم - لم يجمعوا الماء المستعمل للاستعمال ثانيا بل انتقلوا إلى التيمم , كما لم يجمعوه للشرب لأنه مستقذر .
فإن جمع الماء المستعمل فبلغ قلتين فطهور على الأصح .

واختلف في علة منع استعمال الماء المستعمل , قال الشربيني : وهو الأصح : لأنه غير مطلق كما صححه النووي وغيره .

فإن جمع المستعمل على الجديد فبلغ قلتين فطهور في الأصح لأن النجاسة أشد من الاستعمال , والماء المتنجس لو جمع حتى بلغ قلتين أي ولا تغير به صار طهورا قطعا , فالمستعمل أولى , ومقابل الأصح لا يعود طهورا لأن قوته صارت مستوفاة بالاستعمال فالتحق بماء الورد ونحوه وهو اختيار ابن سريج .

ويقول الشيرازي : الماء المستعمل ضربان : مستعمل في طهارة الحدث , ومستعمل في طهارة النجس .

فأما المستعمل في طهارة الحدث فينظر فيه :
فإن أستعمل في رفع حدث فهو طاهر , لأنه ماء طاهر لاقى محلا طاهرا , فكان طاهرا , كما لو غسل به ثوب طاهر .

ثم قال : وأما المستعمل في النجس فينظر فيه :
فإن انفصل من المحل وتغير فهو نجس لقوله صلى الله عليه وسلم : « إن الماء لا ينجسه شيء إلا ما غلب على ريحه وطعمه ولونه » .

وإن كان غير متغير ففيه ثلاثة أوجه :
أحدها : أنه طاهر , وهو قول أبي العباس وأبي إسحاق لأنه ماء لا يمكن حفظه من النجاسة فلم ينجس من غير تغير كالماء الكثير إذا وقعت فيه نجاسة .

والثاني : أنه ينجس , وهو قول أبي القاسم الأنماطي لأنه ماء قليل لاقى نجاسة , فأشبه ما وقعت فيه نجاسة .

والثالث : أنه إن انفصل والمحل طاهر فهو طاهر , وإن انفصل والمحل نجس , فهو نجس . وهو قول أبي العباس بن القاص لأن المنفصل من جملة الباقي في المحل : فكان حكمه في النجاسة والطهارة حكمه .

Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com

Kirim pertanyaan ke: alkhoirot@gmail.com
Dapatkan buku-buku Islam di sini!
EmoticonEmoticon