Rabu, 25 Mei 2016

Siapa Golongan yang Selamat (Firqah Najiyah)?

Tags

Siapa Golongan yang Selamat (Firqah Najiyah)?


الفِرْقة الناجية
===================
س : من هم الفرقة الناجية؟
ج : الحمدلله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده ، أما بعد:
فقد ورَد ذِكْر هذه الفرقة في أحاديث عِدَّة، منها : حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "افْتَرَقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَتَفَرَّقَتِ النَّصَارَى عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِى عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً" رواه أبود داوود والترمذي وابن ماجة وأحمد ، وقال الترمذي: حسن صحيح.

وحديث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما قال: ألا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا فقال: "أَلاَ إِنَّ مَنْ قَبْلَكُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ افْتَرَقُوا عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً، وَإِنَّ هَذِهِ الْمِلَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ ، ثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ فِي النَّارِ، وَوَاحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ، وَهِي الْجَمَاعَةُ"، زاد ابن يحيى وعمرو في حديثيهما: "وَإِنَّهُ سَيَخْرُجُ مِنْ أُمَّتِى أَقْوَامٌ تَجَارَى بِهِمْ تِلْكَ الأَهْوَاءُ كَمَا يَتَجَارَى الْكَلَبُ بصَاحِبِهِ"، وقال عمرو: "الْكَلَبُ بِصَاحِبِهِ لاَ يَبْقَى مِنْهُ عِرْقٌ وَلاَ مَفْصِلٌ إِلاَّ دَخَلَهُ" رواه أبو داوود وأحمد والحاكم والطبراني في الكبير، وقال الألباني: الحديث ثابت لا شك فيه، ولذلك تتابع العلماء خلفا عن سلف على الاحتجاج به.

وجاء في حديث أبي أمامة: "افتَرَقَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، أَوْ قَالَ: اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً، وَتَزِيدُ هَذِهِ الأُمَّةُ فِرْقَةً وَاحِدَةً، كُلُّهَا فِي النَّارِ إِلاَّ السَّوَادَ الأَعْظَمَ" رواه الطبراني في الكبير وابن أبي عاصم في السنة، وقال الأرنؤؤط: إسناده حسن .

وفي حديث عبد الله بن عمرو: "وَإِنَّ بني إسرائيل تَفَرَّقَتْ عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً، وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً ،كُلُّهُمْ فِي النَّارِ إِلاَّ مِلَّةً وَاحِدَةً، قَالُوا: وَمَنْ هِيَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: مَا أَنَا عَلَيْهِ وَأَصْحَابِي" رواه الترمذي وحسَّن الألباني إسناده .

وفي الصحيح المتواتر: "لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِى ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ".. و قال تعالى : (ومِمَّن خلَقْنا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بالحقِّ وبه يَعْدِلُون) الأعراف .

قال النووي في شرح مسلم: «وأما هذه الطائفة فقال البخاري : هم أهل العلم . وقال أحمد بن حنبل: إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري مَن هم . قال القاضي عياض: إنما أراد أحمد أهل السنة والجماعة ومن يعتقد مذهب أهل الحديث . قال النووي: ويُحتَمل أن هذه الطائفة مفرَّقة بين أنواع المؤمنين، منهم شجعانٌ مقاتلون، ومنهم فقهاء، ومنهم محدِّثون، ومنهم زهَّاد، وآمرون بالمعروف وناهون عن المنكر، ومنهم أهل أنواع أخرى من الخير، ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين، بل قد يكونون متفرقين في أقطار الأرض».
وفي فتح الباري: «ويجوز أن يجتمعوا في البلد الواحد، وأن يكونوا في بعضٍ منه دون بعض، ويجوز إخلاء الأرض كلها من بعضِهم أوَّلاً فأوَّلا، إلى أن لا يبقى إلا فرقة واحدة ببلد واحد ، فإذا انقرضوا جاء أمر الله».
قال الشاطبي في الاعتصام: «هذه الفِرَق إنما تصير فِرَقاً بخلافها للفِرقة الناجية في معنًى كلِّيٍّ في الدين، وقاعدة من قواعد الشريعة، لا في جزئيٍّ من الجزئيات؛ إذ الجُزئي والفرْع الشاذّ لا ينشأ عنه مخالفة يقع بسببه التفرق شِيَعًا، وإنما ينشأ التفرق عند وقوع المخالفة في الأمور الكلية؛ لأن الكليات تَضُمُّ من الجزئيات غير قليل ..... ويجري مجرَى القاعدة الكلية كثْرة الجزئيات، فإن المبتدع إذا أكثر من إنشاء الفروع المخترَعة عاد ذلك على كثير من الشريعة بالمعارضة .... وأما الجزئي فبخلاف ذلك ، بل يُعدُّ وقوع ذلك من المبتدِع لهُ كالزلَّة والفَلْتة، وإن كانت زلَّة العالِم ممَّا يهدِم الدين، حيث قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: ثلاث يَهْدِمْن الدين: زلَّة العالم، وجدال منافقٍ بالقرآن، وأئمَّةٌ مُضِلُّون».

ويقول ابن تيمية في الفتاوى: «الْحَدِيثُ صَحِيحٌ مَشْهُورٌ فِي السُّنَنِ وَالْمَسَانِدِ؛ كَسُنَنِ أَبِي دَاوُد وَالتِّرْمِذِي وَالنِّسَائِيِّ وَغَيْرِهِمْ وَلَفْظُهُ : (افْتَرَقَتْ الْيَهُودُ عَلَى إحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا فِي النَّارِ إلَّا وَاحِدَةً ، وَافْتَرَقَتْ النَّصَارَى عَلَى اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا فِي النَّارِ إلَّا وَاحِدَةً ، وَسَتَفْتَرِقُ هَذِهِ الْأُمَّةُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا فِي النَّارِ إلَّا وَاحِدَةً) . وَفِي لَفْظٍ : (عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً) . وَفِي رِوَايَةٍ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَن الْفِرْقَةُ النَّاجِيَةُ؟ قَالَ: (مَنْ كَانَ عَلَى مِثْلِ مَا أَنَا عَلَيْهِ الْيَوْمَ وَأَصْحَابِي) . وَفِي رِوَايَةٍ قَالَ : (هِيَ الْجَمَاعَةُ ، يَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ) .

وَلِهَذَا وَصَفَ الْفِرْقَةَ النَّاجِيَةَ بِأَنَّهَا أَهْلُ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ وَهُمْ الْجُمْهُورُ الْأَكْبَرُ وَالسَّوَادُ الْأَعْظَمُ . وَأَمَّا الْفِرَقُ الْبَاقِيَةُ فَإِنَّهُمْ أَهْلُ الشُّذُوذِ وَالتَّفَرُّقِ وَالْبِدَعِ وَالْأَهْوَاءِ ، وَلَا تَبْلُغُ الْفِرْقَةُ مِنْ هَؤُلَاءِ قَرِيبًا مِنْ مَبْلَغِ الْفِرْقَةِ النَّاجِيَةِ فَضْلًا عَنْ أَنْ تَكُونَ بِقَدْرِهَا ، بَلْ قَدْ تَكُونُ الْفِرْقَةُ مِنْهَا فِي غَايَةِ الْقِلَّةِ. وَشِعَارُ هَذِهِ الْفِرَقِ مُفَارَقَةُ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ. فَمَنْ قَالَ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ كَانَ مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ» .
ويقول: « وَكَذَلِكَ سَائِرُ الثِّنْتَيْنِ وَالسَّبْعِينَ فِرْقَةً مَنْ كَانَ مِنْهُمْ مُنَافِقًا فَهُوَ كَافِرٌ فِي الْبَاطِنِ ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ مُنَافِقًا بَلْ كَانَ مُؤْمِنًا بِاَللَّهِ وَرَسُولِهِ فِي الْبَاطِنِ ، لَمْ يَكُنْ كَافِرًا فِي الْبَاطِنِ وَإِنْ أَخْطَأَ فِي التَّأْوِيلِ كَائِنًا مَا كَانَ خَطَؤُهُ؛ وَقَدْ يَكُونُ فِي بَعْضِهِمْ شُعْبَةٌ مِنْ شُعَبِ النِّفَاقِ وَلَا يَكُونُ فِيهِ النِّفَاقُ الَّذِي يَكُونُ صَاحِبُهُ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ.

وَمَنْ قَالَ: إنَّ الثِّنْتَيْنِ وَالسَّبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ يَكْفُرُ كُفْرًا يَنْقُلُ عَنْ الْمِلَّةِ فَقَدْ خَالَفَ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ وَإِجْمَاعَ الصَّحَابَةِ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ بَلْ وَإِجْمَاعَ الْأَئِمَّةِ الْأَرْبَعَةِ وَغَيْرِ الْأَرْبَعَةِ ، فَلَيْسَ فِيهِمْ مَنْ كَفَّرَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْ الثِّنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً ، وَإِنَّمَا يُكَفِّرُ بَعْضُهُمْ ، (بَعْضًا مِن هذه الفِرَق) بِبَعْضِ الْمَقَالَاتِ ».
وبذلك يتَبَيَّن ممّا سبَق أن الفرقة الناجية هم مُعظم أُمَّة الإسلام ، لأن الله يقول : (كنتُم خير اُمَّةٍ أُخرِجتْ للناس) آل عمران . و هم المذاهب الأربعة الذين يَصِلون اليوم إلى مليار ونصف ، و مَن وافَقهم ، الذين حفِظ الله فيهم الدِّين (الكتاب والسُّنة) ، و هم مُوَالُون للصحابة و يحرصون أن يكونوا على ماكان عليه الصحابة المُطَبِّقين والناقلين للكتاب والسنّة ، وفي مُقدّمة الجميع الطائفة الظاهرة في كل زمان من العلماء الربانيين والمحدّثين والمجاهدين والمجدّدين ... إلخ . ويَلحَق بهم المعذورون من أتباع الفِرَق الضالة مِمَّن لم تَقُم عليهم الحُجّة كما يدلُّ على ذلك كلام الأئمّة ، و منهم ابن تيمية في الفتاوى والألباني الذي نَقَل ذلك عن المَقْبَلي وأقرّهُ كما في السلسلة الصحيحة ، وبالله التوفيق .

المصدر

***
من هم أهل الطائفة المنصورة ؟
قال البخاري : ( هم أهل العلم ) .
وذكر كثير من العلماء أن المقصود بالطائفة المنصورة هم : ( أهل الحديث )
وقال النووي : ( ويحتمل أن هذه الطائفة مفرقة بين أنواع المؤمنين : منهم شجعان مقاتلون ، ومنهم فـقـهـاء ، ومنهم محدّثون ، ومنهم زهّاد ، وآمرون بالمعروف وناهـون عن المنكر ومنهم أنواع أخرى من الخير . )
وقال أيضا : ( يجوز أن تكون الطائفة جماعة متعددة من أنواع المؤمنين ، ما بين
شجاع وبصير بالحرب وفقيه ومحدّث ومفسّر وقائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وزاهد وعابد ) .

وقال ابن حجر رحمه الله - مفصّلاً القول في المسألة ( ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين في بلد واحد بل يجوز اجتماعهم في قطر واحد وافتراقهم في أقطار الأرض ، ويجوز أن يجتمعوا في البلد الواحد وأن يكونوا في بعض منه دون بعض ، ويجوز إخلاء الأرض كلها من بعضهم أولاً فأولاً ، إلى أن لا يبقى إلا فرقة واحدة ببلد واحد فإذا انقرضوا جاء أمر الله )

وكلام العلماء يدور على أن هذه الطائفة ليست محصورة في فئة معينة من الناس كما أنـها ليست محددة ببلد معين ، وإن كان آخرها يكون بالشام وتقاتل الدجال كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .

ولا شك أن المشتغلين بعلم الشريعة - عـقيدة وفقها وحديثا وتفسيرا وتعلما وتعليما ودعوة وتطبيقا - هم أولى القوم بصفة الطائـفة المنصورة وهم الأولى بالدعوة والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والرد على أهل البدع إذ أن ذلك كله لابد أن يـقترن بالعلم الصحيح المأخوذ من الوحي

***

قال صلى الله عليه و سلم : "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله" (رواه مسلم) قال الإمام النووي في شرح مسلم عن قوله صلى الله عليه وسلم: لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لايضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله. فقال البخاري: هم من أهل العلم، وقال أحمد بن حنبل: إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري من هم، قال عياض: إنما أراد أحمد أهل السنة والجماعة ومن يعتقد مذهب أهل الحديث، قلت ويحتمل أن هذه الطائفة مفرقة بين أنواع المؤمنين منهم شجعان مقاتلون ومنهم فقهاء ومنهم محدثون ومنهم زهاد وآمرون بالمعروف وناهون عن المنكر ومنهم أهل أنواع أخرى ولا يلزم أن يكون مجتمعين بل قد يكونوا متفرقين في أقطار الأرض.اهـ. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ..صار المتمسكون بالإسلام المحض الخالص عن الشوائب هم أهل السنة والجماعة وفيهم الصديقون والشهداء والصالحون ومنهم أعلام الهدى ومصابيح الدجى... وفيهيم الأبدال: الأئمة الذين أجمع المسلمون على هدايتهم ودرايتهم وهم الطائفة المنصورة الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم: لاتزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى تقوم الساعة.
وقول الأمام أحمد وغيره من العلماء هم أهل الحديث ليس أسناده بل الين يأخذون بالحديث
وسميت ناجية كما قالوا لأنها ناجية من النار فى الآخرة , ومن العقاب فى الدنيا .

وسميت منصورة كذلك بقول شيخ الاسلام -ابن تيمية - لأنها منصورة فى الدنيا باذن الله تعالى , وظاهرة على الحق ,ولا يضرها من خذلها بالتخلف عن نصرتها , لعلمها بما هى عليه من الحق , ولا يضرها من عاداها وحاربها ,فهى تتحمل كل أذى وابتلاء لأنها موعودة بنصر الله عز وجل , واظهارهم على غيرهم من الناس .

وسميت عقيدة هذة الفرقة كذلك ,بالعقيدة السلفية .... والسلفية *** ما كان عليه الصحابة *رضوان الله عليهم *
والتابعون لهم باحسان الى يوم الدين ,وأتباعهم ممن خلفهم من السلف الصالح , والذين يتبعون منهجهم الى وقتنا هذا , والى آخر الزمان يسيرون خلف سلفهم فى عقيدتهم وتلقيهم للمنهج الشرعى .

فهذا معنى كلمة أو مصطلح *سلفى * فهو يطلق على كل من تمسك بطريقة السلف وعقيدتهم التى ترفض ما ابتدعه الخلف من أهل البدع والضلال فى اتباع العقل واهمال النقل **بمعنى أنهم يتركون النقل وهى النصوص الشرعية الثابتة من الكتاب والسنة ويعملون عقلهم ويقدمونه على تلك النصوص

وقال الشيخ أحمد بن حجر آل بوطامى في كتابه [العقائد السلفية بأدلتها النقلية والعقلية]:
"وعلى ذلك فالمراد بمذهب السلف ما كان عليه الصحابة الكرام رضوان الله عليهم والتابعون لهم بإحسان إلى يوم الدين وأبنائهم وأئمة الدين ممن شُهد له بالإمامة، وعُرف عظم شأنه في الدين، وتلقى الناس كلامهم خلفاً عن سلف، كالأئمة الأربعة، وسفيان الثوري، والليث بن سعد، وابن المبارك، والنخعي، والبخاري، ومسلم، وسائر أصحاب السنن دون من رُمى ببدعة أو شُهر بلقب غير مرضى مثل: الخوارج، والروافض، والمرجئة، والجبرية، والمعتزلة".

إن هذه الألقاب لا تفضي إلى بدعة ولا معصية ولا عصبية لشخص معين، فهذه الألقاب لم تكن داعية لهم للتعصب لشخص دون رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ.

( يقول شيخ الإسلام ـ رحمه الله تعالى ـ في مجموع الفتاوى [ جـ 3 ص347 ]: "فإن أهل الحق والسنة لا يكون متبوعهم إلا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذي لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحى يوحى، فهو الذي يجب تصديقه فيما أخبر، وطاعته فيما أمر، وليست هذه المنزلة لغيره من الأئمة، بل كل أحد يؤخذ من كلامه ويترك إلا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فمن جعل شخصاً من الأشخاص غير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ـ [من أحبه ووافقه كان من أهل السنة والجماعة ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة] ـ كما يوجد ذلك في الطوائف من أتباع أئمة الكلام في الدين وغير ذلك ـ كان من أهل البدع والضلال والتفرقة.

وبذلك يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية أهل الحديث والسنة، الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهم أعلم الناس بأقواله وأحواله، وأعظمهم تمييزاً بين صحيحها وسقيمها، وأئمتهم فقهاء فيها وأهل معرفة بمعانيها واتباعاً لها: تصديقاً وعملاً وحباً وموالاة لمن والاها ومعاداة لمن عاداها، الذين يردون المقالات المجملة إلى ما جاء صلى الله عليه وسلم به من الكتاب والحكمة، فلا ينصبون مقالة ويجعلونها من أصول دينهم وجل كلامهم إن لم تكن ثابتة فيما جاء به الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
بل يجعلون ما جاء به الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الكتاب والحكمة هو الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه، وما تنازع فيه الناس من مسائل الصفات والوعد والوعيد والأسماء والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وغير ذلك يردونه إلى الله تعالى ورسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ويفسرون الألفاظ المجملة التي تنازع فيها أهل التفرق والاختلاف، فما كان من معانيها موافقاً للكتاب والسنة أثبتوه، وما كان منها مخالفاً للكتاب والسنة أبطلوه".

هذا ما تيسر والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم

المصدر


Dapatkan buku-buku Islam karya A. Fatih Syuhud di sini. Konsultasi agama kirim via email: alkhoirot@gmail.com